انطلاق أشغال اللقاء المتوسطي لرواد الكشافة والمرشدات بمراكش

 

انطلقت مساء الجمعة 23 أكتوبر 2015 بمدينة مراكش بالمملكة المغربية أشغال اللقاء المتوسطي الخامس عشر لرواد الكشافة والمرشدات، الذي تنظمه الرابطة المغربية لرواد الكشافة والمرشدات البتعاون مع منظمة الصداقة العالمية للكشافة والمرشدات، تحت شعار “الطاقات المتجددة .. رهانات وآفاق”. ويشارك في هذه التظاهرة، المنظمة الى غاية 27 أكتوبر 2015 ، 167 مشاركا من رواد الكشافة والمرشدات من 18 بلدا،منها 14 بلدا متوسطيا وأربعة بلدان من جنوب آسيا والخليج. وأكد رئيس الرابطة المغربية لرواد الكشافة والمرشدات السيد ماهر السمار، في كلمة خلال افتتاح أشغال هذه التظاهرة، أن هذا اللقاء يهدف إلى تقوية أواصر الأخوة الكشفية العالمية وتمتينها بين رواد الحركة الكشفية وتعزيز قيم السلم والتسامح. وأضاف أنه سيتم خلال هذه التظاهرة تنظيم مجموعة من الورشات والعروض والفقرات التي تهتم بالأساس بموضوع البيئة والطاقات المتجددة، بالإضافة الى مواضيع تعنى بالقضايا الراهنة لدول حوض البحر الابيض المتوسط . ومن جهتها، أوضحت رئيسة لجنة الصداقة العالمية للكشافة والمرشدات ميدا ريغيس أن هذه الدورة ستكون شاهدا على تعزيز روح الصداقة والتبادل والأخوة التي ستجمع مختلف المشاركين، معربة عن أملها في أن يكون لقاء مراكش فضاء للمعرفة والتكوين ومجالا لتعزيز الصداقات وحوار الثقافات المختلفة والمشتركة في جوانب عدة. وقالت ميدا ريغيس إن موضوع الطاقات المتجددة يعد محورا مهما لراهنيته وما يستوجب معرفته لإنقاذ كوكب الأرض. ومن جانبه، اعتبر رئيس اللجنة التنفيذية للاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات القائد محمد الجراية أن تواصل تنظيم هذا اللقاء المتوسطي كل سنتين في فترة أولى، ثم كل ثلاث سنوات حاليا بدون انقطاع منذ اللقاء الأول بأثينا ( اليونان) سنة 1980، يعكس الإيمان الراسخ لدى قيادات رواد الكشافة والمرشدات بالمنطقة وبالمنظمة العالمية عموما، بأهميته وعزيمتهم الصادقة على تطويره.

 
 
عربية