رسالة قسم الكشافة في مفتتح السنة الكشفية 2015 / 2016

 

إخواني القادة، أبنائي الكشافين، 

و نحن على أبواب انطلاق موسم كشفي جديد لا يفوتني في البداية أن أشكر الأخ القائد العام للكشافة التونسية لمنحي ثقته لتحمل مسؤولية قيادة قسم الكشافة العتيد.

كما أتقدم بالشكر لصديقي و أخي القائد ياسين العبيدي لتفانيه و نجاحه في قيادة قسمنا العريق و للمجهودات التي بذلها للرقي به. 

شكري كذلك لكل من ساهم في انجاح برامج القسم على مدى سنوات من قــــادة أقسام سابقين و أعـــــضاء الدوريتين المركزية و الوطنيـــة و لجميع هياكل قسمنا من مندوبين و مفوضين و قــــادة فرق.

تحديات كثيرة واجهها فريقنا طوال تلك الفترة تعلمنا منها الكثير. و منها ننطلق لبناء مستقبل أفضل لعميد أقسام الكشافة التونسية.

إخواني القادة،

الفرقة هي محور العملية التربوية. و قائد الفرقة هو سبيلنا للارتقاء بها. و بالتالي سنركز عملنا هذا الموسم على تنمية قدرات عمداء الطلائع و تأهيل مفوضي و قادة فرق قسمنا للقيام بدورهم على أحسن وجه.

نعتمد في ذلك على طاقات كبرى و خبرات يزخر بها عميد الأقسام، يشهد لها القاصي و الداني في الكشافة التونسية بالقدرات الهائلة التي تتمتع بها و خاصة تفانيها في خدمة قسمنا العتيد و رفع رايته عاليا.

سندنا في ذلك روح الفريق التي يتمتع بها رجالات قسمنا العريق الذين خبرناهم على الميدان و في عديد المناسبات التي أظهروا فيها تحمسا لا متناهيا لإنجاح برامج قسمنا و طنيا و جهويا.

كفاءات أثبتت جدارتها بالإنتماء لعميد أقسام الكشافة التونسية، نسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يوفقنا و إياهم لما فيه خير قسمنا العتيد و العريق.

لن أدخر جهدا لخدمة قسمنا العزيز منصتا للنصائح القيمة و النقد البناء الذي من شأنه أن يرقى بقسمنا.

ماض تليد، حاضر مشرق، مستقبل واعد ان شاء الله.

على درب التآخي الصادق هنا و خفقة الخيام في موكب الكشاف دوما نلتقي.

قائد قسم الكشافة طاهر الطرابلسي

عربية